Head Menu
|
|
|
2018
. تشرين الثاني
19
، الإثنين
Top Menu
| البحث | خرائط | البوم الصور | منشورات مفتاح | البرامج والمشاريع | الصفحة الرئيسية |


لقد تم الاعتراف بقرية أم بطين التي يسكنها حوالي 4000 ألاف نسمه والتي عانت في السابق ومنذ قيام ألدوله من حرمانها من ابسط الخدمات الأساسية مثل المياه والكهرباء والعيادات وغيرها من الخدمات الحياتية أليوميه وعاش أهالي هذه القرية في براكيات وبيوت من الصفيح لا تتعدى مستوى العالم الثالث طيلة الفترة السابقة أي منذ قيام ألدوله وكانت تسعى ألدوله إلى تهجير أهالي القرية إلى القرى السبع التي إقامتها ألدوله في سنوات السبعينات ، لقد رفض أهالي قرية ام بطين ترك أراضيهم والقبول بمخطط يهدف إلى السيطرة من قبل ألدوله على أراضيهم التاريخية وبقوا متمسكين ومتشبثين بأرضهم رغم ممارسات القمع والهدم التي تمت ممارستها ضدهم .

لقد طرق أهالي هذه القرية كافة الأبواب من اجل انتزاع الاعتراف بقريتهم بداية بتشكيل لجنه محليه لقيادة نضال أهالي القرية واستمراراً بتجنيد كافه المؤسسات الأهلية والأحزاب الوطنية والقوى اليهودية التقدمية وبمساعدة مؤسسات مهنيه من كافة الجوانب التي يتطلبها العصر من مخططين مهنيين واستراتيجيين ومحامين وكذلك خاضت نضال مبرمج إعلاميا ً وجماهيرياً وسياسياً مما اجبر الدوله على الاعتراف بها والتي راهنت على قدرة اهلها بمواصله الصمود إلا ان ذلك تحقق بعد صراع ونضال طويل دام اكثر من نصف قرن .

ان جميع هذه المركبات النضاليه هي التي جاءت بالاعتراف بالقريه ولم يبقى امام الدوله سوى الاعلان رسمياً بان قرية ام بطين هي تتواجد على خارطة الدوله علما انها قائمه قبل قيام الدوله ، اننا في التجمع الوطني الديمقراطي فرع النقب اذ نحيي اهالي قرية ام بطين على هذا الانجاز الذي لم يكن بالامكان تحقيقه لولا صمود اهالي القريه ومساندة القوى الفاعله له كما نؤكد اننا في التجمع سنبقى الى جانب اهلنا الذين مازالو يقارعون الدوله والحكومات المتعاقبه من اجل انتزاع الاعتراف بقراهم ، كما نقول لاهلنا ان الانجاز في قرية ام بطين سيتحقق لباقي قرانا التي تتعرض لعمليات هدم ومحاولات ترحيل اذا تواصلت وتكاتفت الجهود من اجل تحقيق الهدف الذي نسعى اليه جميعا وهو الاعتراف بملكية المواطنين العرب على اراضيهم وهذا هو الصراع الدائر في النقب بين الدوله والمواطنين العرب .

المزيد ...

بقلم: وكالة معا الاخبارية
التاريخ: 13/11/2017
بقلم: الهيئة المستقلة لحقوق الانسان
التاريخ: 07/11/2017
بقلم: وفاق
التاريخ: 21/09/2017

ارسل المقال طباعة المفال
Main Menu
تبرع الآن
Dot
مفتاح - القائمة الرئيسية
Dot
النشرة نصف السنوية - العدد الثالث
العدد الثالث
Dot
القرار 1325
القرار 1325
Dot
Dot
رؤية فلسطينية نسوية تستند إلى المراجعة الدولية لتنفيذ القرار الأممي 1325
(الاستراتيجيات العشر للعمل على قضايا المرأة والسلم والأمن)
Dot
Dot
حقوق الطبع © 2013 مفتاح
كافة الحقوق محفوظة